12 August 2014 – بيان صحفي

بعث السفيرالدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (المملكة المتحدة) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حولمواصلة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، انتهاكاتها للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ذكر فيها أن الوضع خطير في دولة فلسطين المحتلة، وبخاصة في قطاع غزة حيث  يعاني السكان المدنيين الفلسطينيين تحت الحصار من كارثة إنسانية مروعة من جراء العدوان العسكري الإسرائيلي الذي اسفر حتى الأن عن استشهاد أكثر من 1940 فلسطيني، 1400 منهم من المدنيين، من بينهم 467 من الأطفال و243  من النساء و87 من كبار السن وجرح ما يقرب من 10،000 شخصا، من بينهم 3009 طفل على الأقل،  في  انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي  الذي يحظر، ضمن جملة أمور، القتل العمد، وتعمد إحداث آلام شديدة أو الإضرار الخطير بالسلامة البدنية أو الصحية للأشخاص المحميين.  كما تسبب العدوان في دمار واسع النطاق في المنازل والهياكل الأساسية، مثل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، والعديد من المستشفيات والمرافق الطبية والمدارس والمؤسسات العامة والمساجد وغيرها

وجدد السفير منصور مطالبة المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين الفلسطينيين، الذين يعيشون في قطاع غزة تحت ظروف لاإنسانية لا يمكن تحملها، بحيث لاتوجد لديهم مياه نقية، ولا كهرباء، ويوجد لديهم نقص في  المواد الغذائية والمعدات واللوازم الطبية. وأكد أن الأعمال التي تقوم بها إسرائيل تشكل جرائم حرب ويجب مساءلتها  ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم  وتقديمهم للعدالة. كما تطرق السفير منصور إلى مواصلة إسرائيل انتهاكاتها الخطيرة للقانون الدولي في بقية أنحاء دولة فلسطين المحتلة واستمرار قوات الاحتلال والمستوطنين المتطرفين الإرهابيين، الذين تم نقلهم الى الأرض الفلسطينية بشكل غير قانوني، في اعمالهم الوحشية ضد السكان المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية،واورد عدداً من الانتهاكات والجرائم الوحشية التي ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني في الأيام الأخيرة، والتي يرقى الكثير منها الى مستوى جرائم الحرب

وأضاف أن هذه الانتهاكات والجرائم تؤكد على إزدراء  إسرائيل لحياة المدنيين وللقانون الدولي وطالب المجتمع الدولي بادانة هذه الانتهاكات بشدة وارغام إسرائيل على  وقفها والوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان. وشدد السفير منصور على ان عدم قيام المجتمع الدولي باتخاذ التدابير اللازمة لمحاسبة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني قد شجعها على ارتكاب المزيد من جرائم الحرب. وفي هذا الصدد كرر الدعوة إلى مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته فيما يتعلق بصون السلم والأمن الدوليين، وان يعتمد مشروع القرار المعروض عليه  لمعالجة الوضع الحرج في دولة فلسطين المحتلة، وبخاصة في قطاع غزة. واختتم رسائله بالقول أن أبناء الشعب الفلسطيني، وخاصة الأطفال الصغار في غزة الذين لم يعرفوا في حياتهم سوى الحرب والحصار والاحتلال،  يستحقون أن يكون هناك موقف دولي مبدئي لوضع حد لمعاناتهم