3 December 2013 – Statement on the Announcement of Voluntary Contributions to UNRWA

Statement by H.E Ambassador Dr. Riyad Mansour, Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations, before the Ad Hoc Committee of the General Assembly for the Announcement of Voluntary Contributions to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA), 3 December 2013:

 Check against Delivery

 Mr. President,

On behalf of the delegation of the State of Palestine, I wish to thank the Deputy Commissioner-General of the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA), Ms. Margot Ellis, for all of her efforts in serving the Agency and for her briefing on UNRWA’s work over the past year, including updates on both the serious financial and operational challenges being faced by the Agency and accomplishments of the past year.

Indeed, despite widespread instability in the region, deteriorating humanitarian conditions and a severe funding crisis, UNRWA leadership and staff have remained resolute in upholding the mandate to provide education, health, relief, social and emergency assistance to more than 5 million Palestine refugees registered with the Agency.  As such, UNRWA continues to make a tangible difference in the lives of the refugees, young and old, in all fields of operation in Jordan, Lebanon, Syria and Occupied Palestine, while at the same time constituting a stabilizing factor in the region.  As reaffirmed repeatedly by the General Assembly, UNRWA’s mandate and effective functioning remains essential, pending the realization of a just and lasting solution for the Palestine refugee problem on the basis of resolution 194 (III).

As we have said on many occasions, while providing schooling, medical care, protection, food assistance, jobs, social services and emergency support, UNRWA has also significantly provided the Palestine refugees with stability, opportunity, and hope.  For more than 63 years since its establishment, UNRWA has helped the refugees to endure the hardships of their plight, including repeated displacement and dispossession, deep poverty and the destructive impact of successive conflicts on their lives; has rightly advocated for their rights in line with international law; and has sustained their hopes and dignity as they continue to await a just solution.

Thus, today, we wish to reaffirm our gratitude to all of the Agency’s staff for their extraordinary efforts and the qualitative difference they make in the lives of the refugees every single day.  We renew our deep appreciation to UNRWA Commissioner-General Filippo Grandi, Deputy Commissioner-General Ellis, the Directors of Field Operations and all of the women and men serving in the Agency’s staff, both international and local, for the commitment to UNRWA’s noble mission.

Mr. President,

Of course, the work of UNRWA would not be possible without the collective, principled support of the Host Countries and the international donor community.  We are grateful for the generous voluntary support to the Agency from all over the globe and for the longstanding political commitment in this regard, a reflection of the seriousness with which the international community is upholding its legal and moral responsibilities towards the question of Palestine, including the plight of the Palestine refugees, until the achievement of a just, lasting and peaceful solution.

We express appreciation for the funding pledges made today, and the contributions, both financial and in-kind, made in the past year, stressing the importance of each and every contribution in alleviating the Agency’s critical funding deficit and the dismal humanitarian situation affecting all fields of operation. We echo the calls for increased funding to enable UNRWA to meet refugee needs, especially at this time of crisis in the region.

In this regard, we urge donors to fulfill UNRWA’s emergency appeals, including for the Gaza Strip, where social and economic despair among the refugees is rising as the illegal Israeli blockade continues to inflict grave suffering, with livelihoods impaired, poverty deepening, and extensive power outages severely impairing the functioning of hospitals, schools, water and sanitation networks and every aspect of life of the entire civilian population.

We also draw attention once again to the critical situation of the Palestine refugee community in Lebanon, which has been seriously affected by the Syrian crisis, and renew our calls for donor support for the emergency appeals in this regard and for support of the initiative to reconstruct the Nahr el-Bared camp in Lebanon, a critical project that remains underfunded.

We also urge the donor community to continue responding to the emergency appeals for UNRWA’s vital work in Syria, where the crisis continues to gravely impact the Palestine refugee population, which is enduring massive displacement, destruction of their communities, and untold hardships and miseries.  We echo the calls for an immediate solution to this humanitarian crisis, while expressing our hopes for a speedy political solution to the tragedy in Syria.

At the same time, we continue to appeal for support for UNRWA’s core budget to enable it to pay the salaries of the thousands of doctors, nurses, teachers, social workers and other personnel that are directly assisting the refugees every single day.  Here, we welcome of the Conclusions endorsed by the Special Meeting of UNRWA Supporters and urge serious follow-up efforts.  We hope that new contributions to UNRWA can become regular contributions, stressing the need for predictable funding for stability and continuity of Agency operations. While renewing thanks to the major donors, we also convey our appreciation to new donors, and commend the Agency’s efforts to widen and diversify the donor base, stressing the importance of building and strengthening partnerships.

In this connection, we reaffirm our gratitude for the important role played by the Members and Observers of the Advisory Commission of UNRWA and the Working Group on the Financing of UNRWA in providing support to the Agency and striving to ensure its financial health.  Moreover, while recognizing the role of the donor community, we reiterate appreciation to the host countries of Jordan, Lebanon and the Syrian Arab Republic for their crucial support to UNRWA and the Palestine refugees.

Mr. President,

As UNRWA Commissioner-General Filippo Grandi nears the end of his term, we must pay tribute to his many years of service with the Agency. Mr. Grandi has skillfully and dedicatedly led UNRWA during tumultuous times, and we recognize and highly commend his tireless efforts and advocacy on behalf of the Palestine refugees and convey our best wishes for all success in his future.

At this time, we also wish to express our sincerest congratulations to Mr. Pierre Krahenbuhl of Switzerland and currently the Director of Operations of the ICRC on his appointment by the UN Secretary-General to succeed Mr. Grandi as Commissioner-General of UNRWA.  We look forward to working with him in this important post and continuing our longstanding cooperation with the Agency.

In closing, while reaffirming our profound gratitude for the support for UNRWA and the Palestine refugees, we reiterate our appeals to the international community to intensify efforts on the political front to promote, without further delay, the achievement of a just, lasting, comprehensive and peaceful settlement of the question of Palestine, including a just resolution for the plight of the Palestine refugees, based on international law and the relevant UN resolutions.

 

كلمة السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، أمام اللجنة المخصصة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان التبرعات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، 3ديسمبر 2013:

السيد الرئيس،

بإسم دولة فلسطين، أود أن أشكر نائبة المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، السيدة مارغو إيليس، لجميع جهودها في خدمة الوكالة وعلى إحاطتها الإعلامية على عمل الأونروا خلال العام الماضي، بما في ذلك التحديثات على التحديات المالية والتشغيلية الخطيرة التي تواجهها الوكالة والإنجازات في العام الماضي.

في الواقع، على الرغم من حالة عدم الإستقرار السائدة على نطاق واسع في المنطقة  وتدهور الأوضاع الإنسانية وأزمة التمويل الشديدة، ظلت قيادة الأونروا والعاملين فيها حازمون في الإضطلاع بولايتها لتوفير خدمات التعليم والصحة والإغاثة والمساعدة الإجتماعية والطارئة لأكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الوكالة. على هذا النحو، لا تزال الأونروا تُحدث فرقاً ملموساً في حياة اللاجئين، صغاراً وكباراً، في جميع ميادين العمل في الأردن ولبنان وسوريا وفلسطين المحتلة، وفي نفس الوقت تشكل الوكالة عامل إستقرار في المنطقة. كما أكدت الجمعية العامة مراراً وتكراراً فإن ولاية الأونروا وأدائها الفعال لايزال أساسيا ريثما يتم تحقيق حل عادل ودائم لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين على أساس القرار194.

 كما قلنا في مناسبات عديدة، في الوقت الذي توفر فيه الأونروا خدمات التعليم والرعاية الطبية والحماية والمساعدات الغذائية وفرص العمل والخدمات الإجتماعية والدعم في حالات الطوارئ، فإنها توفر للاجئين الفلسطينيين بشكل كبير الإستقرار والفرص والأمل. لأكثر من 63 عاماً منذ إنشائها، ساعدت الأونروا اللاجئين على تحمل المشاق من محنتهم، بما في ذلك التشريد والتهجير المتكرر والفقر المدقع والتأثير المدمر للصراعات المتعاقبة على حياتهم، ودافعت بحق عن حقوقهم بما يتماشى مع القانون الدولي وحافظت على آمالهم وكرامتهم وهم يواصلون  إنتظارهم للحل العادل.

وبالتالي، نود اليوم أن نؤكد من جديد إمتناننا لجميع موظفي الوكالة لجهودهم غير العادية ولما يحدثونه يوميا من فرق نوعي في حياة اللاجئين. ونجدد تقديرنا العميق للمفوض العام للأونروا، السيد فيليبو غراندي، ولنائبة المفوض العام، السيدة مارغو إليس، ولمدراء العمليات الميدانية، ولجميع موظفي الوكالة، نساءً ورجالاً، العاملين على المستويين الدولي والمحلي، على إلتزامهم بمهمة الأونروا النبيلة.

السيد الرئيس،

بطبيعة الحال، فإن عمل الأونروا لن يكون ممكناً بدون الدعم الجماعي المبدئي للدول المضيفة والجهات المانحة الدولية. نحن ممتنون للدعم الطوعي السخي للوكالة من جميع أنحاء العالم وعلى الإلتزام السياسي منذ فترة طويلة في هذا الصدد، وهو ما يعكس مدى جدية المجتمع الدولي في التمسك بمسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه قضية فلسطين، بما في ذلك محنة اللاجئين الفلسطينيين، إلى أن يتحقق الحل العادل و الدائم والسلمي .

إننا نعرب عن تقديرنا لتعهدات التمويل التي أعلنت اليوم وللتبرعات، سواءٍ المالية أو العينية، التي تمت في العام الماضي، مشددين على أهمية كل مساهمة في التخفيف من حدة العجز المالي الحرج للوكالة والحالة الإنسانية المزرية التي تؤثر على جميع المجالات التشغيلية. ونردد الدعوات لزيادة التمويل لتمكين الأونروا من تلبية إحتياجات اللاجئين، وخاصة في هذا الوقت من الأزمة في المنطقة.

في هذا الصدد، نحث المانحين على الإستجابة لنداءات الأونروا الطارئة، بما في ذلك لقطاع غزة، حيث يتزايد اليأس الإجتماعي والإقتصادي لدى اللاجئين مع إستمرار الحصار الإسرائيلي غير القانوني وما يلحقه من معاناة شديدة وتضييق سبل العيش  وتفاقم الفقر وإنقطاعات الطاقة الكهربائية على نطاق واسع مما يضعف بشدة أداء المستشفيات والمدارس وشبكات المياه والصرف الصحي ويؤثر على كل جانب من جوانب حياة كافة السكان المدنيين.

مرة أخرى، نلفت الإنتباه إلى الوضع الحرج لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، الذي تضرر بشدة من الأزمة السورية، ونجدد نداءاتنا للمانحين لدعم نداءات الطوارئ في هذا الصدد، وتقديم الدعم لمبادرة إعادة بناء مخيم نهر البارد في لبنان، وهو مشروع أساسي لا يزال يعاني من نقص التمويل.

كما نحث الجهات المانحة على مواصلة الإستجابة لنداءات الطوارئ للعمل الحيوي للأونروا في سوريا حيث تستمر الأزمة في التأثير بشكل خطير على اللاجئين الفلسطينيين، الذين يتحملون مشاق النزوح الجماعي وتدمير مجتمعاتهم ومصاعب  ومآسي يصعب وصفها. إننا نردد الدعوات لإيجاد حل فوري لهذه الأزمة الإنسانية، في حين نعبرعن آمالنا في التوصل إلى حل سياسي سريع لهذه المأساة في سوريا.

في نفس الوقت، فإننا نواصل النداء لدعم الميزانية الأساسية للأونروا لتمكينها من دفع رواتب الآلاف من الأطباء والممرضين والمدرسين والأخصائيين الإجتماعيين وغيرهم من الموظفين الذين يساعدون اللاجئين يومياً وبشكل مباشر. هنا، نرحب بالإستنتاجات التي أقرها الإجتماع الخاص لداعمي الأونروا ونحث على بذل جهود جادة لمتابعتها. نأمل أن تصبح التبرعات الجديدة للأونروا منتظمة، ونشدد على الحاجة إلى تمويل يمكن التنبؤ به لتحقيق الإستقرار والإستمرارية لعمليات الوكالة. وفي الوقت الذي نعرب فيه  عن شكرنا للجهات المانحة الرئيسية فإننا أيضا نعرب عن تقديرنا للجهات المانحة الجديدة، ونثني على الجهود التي تبذلها الوكالة لتوسيع وتنويع قاعدة المانحين، مشددين على أهمية بناء الشراكات وتعزيزها.

في هذا الصدد، نؤكد من جديد إمتناننا للدور الهام الذي يضطلع به الأعضاء والمراقبين في اللجنة الإستشارية للأونروا، والفريق العامل المعني بتمويل الأونروا، في تقديم الدعم للوكالة والسعي لضمان صحتها المالية. وعلاوة على ذلك، في حين نعترف بدور مجتمع المانحين، نكرر تقديرنا للدول المضيفة – الأردن ولبنان والجمهورية العربية السورية- على دعمها الحاسم للأونروا وللاجئين الفلسطينيين.

السيد الرئيس،

حيث يقترب المفوض العام للأونروا، السيد  فيليبو غراندي، من نهاية ولايته، يجب علينا أن نشيد بخدمته مع الوكالة لسنوات عديدة.لقد قاد السيد غراندي الأونروا بمهارة و تفان خلال الأوقات العصيبة ، ونحن نعترف ونشيد عاليا بجهوده الدؤوبة ودفاعه عن اللاجئين الفلسطينيين وأنقل اليه أطيب تمنياتنا له بالنجاح الكامل في مستقبله.

في هذا الوقت، نود أيضا أن نعرب عن خالص تهانينا للسيد بيير كراهينبول من سويسرا، والذي يشغل حالياً منصب مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر، على تعيينه من قبل الأمين العام للأمم المتحدة كمفوض عام للأونروا خلفا للسيد غراندي. ونحن نتطلع إلى العمل معه في هذا المنصب الهام ومواصلة تعاوننا منذ فترة طويلة مع الوكالة.

في الختام، مع التأكيد مجدداً على عميق إمتناننا لدعم الأونروا واللاجئين الفلسطينيين، فإننا نكرر نداءاتنا إلى المجتمع الدولي لتكثيف الجهود على الصعيد السياسي، ودون مزيد من التأخير، لتعزيز تحقيق سلام عادل ودائم وشامل وتسوية سلمية لقضية فلسطين، بما في ذلك التوصل إلى حل عادل لمحنة اللاجئين الفلسطينيين، إستنادا إلى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

شكراً، السيد الرئيس.