5 June 2014 – بيان صحفي

أصدر مكتب لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بيانا رحب فيه بتشكيل حكومة الوفاق الوطني لدولة فلسطين برئاسة رئيس الوزراء رامي الحمد الله وأدائها اليمين القانونية في 2 يونيو أمام الرئيس محمود عباس في رام الله وسيكون من مهام هذه الحكومة التحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية في غضون ستة أشهر وإعادة إعمار قطاع غزة. ورحب المكتب بالضمانات التي قدمها الرئيس عباس ورئيس الوزراء الحمد الله بالتزام الحكومة الجديدة باحترام الاتفاقات السابقة والمبادرات السياسية الدولية والحلول السلمية. كما أعرب المكتب عن رضائه لاستجابة الفصائل الفلسطينية الرئيسية للرغبة الشعبية العارمة من أجل الوحدة وإنهاء الخلافات والإتفاق على المضي قدما مضيفا أن   المجتمع الدولي، بما في ذلك اللجنة الرباعية، دعا الفلسطينيون إلى توحيد صفوفهم خلف القيادة الشرعية للرئيس عباس

 وذكر مكتب اللجنة أن تشكيل الحكومة الجديدة هو خطوة أولى حاسمة نحو إعادة توحيد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وهو مصلحة حيوية لكل من يريد بصدق تحقيق السلام ودعا إلى إيجاد حل سريع لجميع قضايا المصالحة العالقة من أجل إعادة إدماج قطاع غزة والضفة الغربية في المجالات المؤسسية والاقتصادية والأمنية و إجراء انتخابات حرة ونزيهة وتفعيل اتفاقية عام 2005 بشأن التنقل والعبور لإعادة فتح المعابر بصفة مستمرة  وإعادة بناء اقتصاد قطاع غزة. ودعا المكتب جميع الأطراف الإقليمية والدولية الى العمل بشكل بناء لتحقيق هذه الغاية  مؤكدا، على وجه الخصوص، على ضررورة إنهاء  الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة  للسماح للحكومة الجديدة بمعالجة التحديات الإنسانية والاقتصادية والسياسية والأمنية الخطيرة هناك بشكل فعال. ورحب المكتب بعبارات الدعم لعملية المصالحة الفلسطينية التي صدرت من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك التصريحات الاخيرة من قبل الجهات المانحة الرئيسية عن عزمها التعاون مع الحكومة الجديدة بما يتماشى مع إلتزاماتها والحفاظ على تدفقات التمويل والبيانات الداعمة من قبل الأمم المتحدة وأمينها العام بان كي مون

 في نفس الوقت أدان المكتب الموقف الرافض الذي إعتمدته حكومة إسرائيل، بما في ذلك قرارها بتعليق محادثات السلام والتجميد الجزئي للإيرادات الفلسطينية وعرقلة حرية الحركة لوزراء الحكومة الفلسطينية بين قطاع غزة والضفة الغربية وعرقلة إجراء الانتخابات الفلسطينية

 ودعا المكتب المجتمع الدولي إلى إغتنام هذه الفرصة للتحرك بشكل حاسم لدفع عملية السلام إلى الأمام وفقا لقرارات مجلس الأمن ومبادرة السلام العربية  من أجل تحقيق الرؤية المشتركة لدولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا الى جنب في سلام وأمن