7 March 2014 – بيــان صحفـي

 اجتمع السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك بعد ظهر اليوم مع رئيسة مجلس الأمن (سفيرة لوكسمبوغ) ووفد مكون من رئيس مجموعة التعاون الإسلامي (سفير غينيا)، ورئيس المجموعة العربية (نائب السفير العراقي) ورئيس لجنة فلسطين في الأمم المتحدة (سفير السنغال) ورئيس حركة عدم الإنحياز (نائب السفير الإيراني)، بالإضافة للعضو العربي في مجلس الأمن (سفير الأردن)، ورئيس القمة الإسلامية (سفير جمهورية مصر العربية)، وذلك استمراراً لجهد هذه الكتل السياسة في الأمم المتحدة بشأن القدس الشريف والتطاولات الإسرائيلية ضد الأماكن المقدسة فيها وخاصة الحرم الشريف والمسجد الأقصى.

وصرح الدكتور منصور بأن السفراء قد أثاروا مع رئيسة مجلس الأمن تفاصيل هذه الإنتهاكات الإسرائيلية، كما جائت الرسائل المتعددة والتي بعثت لمجلس الأمن من قبل فلسطين والمجموعة العربية والمجموعة الإسلامية وحركة عدم الإنحياز ولجنة فلسطين لدى الأمم المتحدة. كما طالب الوفد مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في هذا الشأن لأن السياسات والممارسات الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة وفي الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية تهدد الأمن والسلم الدوليين مطالبين المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال بان تتوقف فوراً عن كافة هذه السياسات والممارسات الإستفزازية وغير القانونية.

 كما صرح الدكتور منصور بأن رئيسة مجلس الأمن وعدت الوفد أن تحيط أعضاء المجلس بفحوى هذا اللقاء والطلبات التي قدموها. وتم الإتفاق على استمرارية التواصل لوضع حد لهذه الاستفزازات الإسرائيلية التي بالإضافة إلى كونها غير قانونية فإنها تهدد بفشل المساعي السياسية الحالية.

          وقد تم عقد مؤتمر صحفي بعد الإجتماع أمام قاعة مجلس الأمن تحدث فيه سفراء الوفد وتم فيه إحاطة الصحافة بما دار في الإجتماع مع رئيسة مجلس الأمن، وتم التأكيد على أن هذا الجهد سيتواصل بشأن القدس والأماكن المقدسة فيها مع الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة بالإضافة إلى مجلس الأمن.