23 August 2013 Press Release – بيــان صحفـي

بعث السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة الى السيد بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، والى السفيرة ماريا كريستينا بيرسيفال، المندوبة الدائمة للأرجنتين لدى الأمم المتحدة، رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر، والى فوك يريمتش، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ذكر فيها أنه على الرغم من الجهود المبذولة الرامية إلى إنقاذ الحل القائم على دولتين واحياء المفاوضات، فإن إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، تواصل أنشطتها الاستيطانية غير القانونية في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية وتستمرفي أعمالها واجراءاتها  الاستفزازية وغير القانونية الأخرى التي تؤكد مجدداعلى رفضها لمسار السلام واصرارها على استمرارالاحتلال والسيطرة على الشعب الفلسطيني.

 واضاف السفيرمنصور أن إسرائيل لاتزال تواصل اتباع سياسة هدم المنازل والممتلكات الفلسطينية وغض الطرف عن عنف وارهاب  المستوطنين. في 20 اغسطس 2013 داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين مما أسفر عن استشهاد مجد لحلوح (22 سنة) وجرح ثلاثة آخرين. في 10 أغسطس 2013 أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على حسين عبد الهادي عوض الله شرق قطاع غزة مما أدى الى استشهاده. كما اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين في نابلس مع مئات من المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين الذين اقتحموا  قبر يوسف وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع على السكان الفلسطينيين واعتقلت شابين فلسطينيين. كما دمرت قوات الاحتلال عدة مباني في منطقة وادي المالح، شمال وادي الأردن، الى جانب  تجريف الأراضي واقتلاع الأشجار في حي سلوان في القدس الشرقية المحتلة وهدم 11 مسكنا للبدو الكعابنة في بيت حنينا، شمالي مدينة القدس، وتشريد سكانها، وأعمال تجريف واسعة للأراضي الفلسطينية في قرية عينبوس جنوبي مدينة نابلس تحضيرا لتوسيع مستوطنة “يتسهار”، التي شيدت بشكل غير قانوني على أراضي القرية. وأشار السفير منصور الى ماذكره أوسكار فرنانديز تارانكو، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة  للشؤون  السياسية، في احاطته مؤخرا أمام مجلس الأمن، “إن موقف الأمم المتحدة بشأن المستوطنات باعتبارها خرقا للقانون الدولي لا يزال راسخا. وعلاوة على ذلك، فإن  النشاط الاستيطاني يعمق عدم الثقة ويقوض الجهود المبذولة لدفع عملية السلام وسيجعل في نهاية المطاف تحقيق حل الدولتين مستحيلا. “

 وأكد السفير منصور أن القيادة الفلسطينية صامدة في التزامها بحل الدولتين واستئناف المفاوضات من أجل السلام الذي طال انتظاره من قبل الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي على حد سواء والمجتمع الدولي ككل. ولكن  إسرائيل مستمرة في حملتها الاستيطانية غير القانونية في خرق خطير للقانون الدولي مما يتناقض مع إدعائها بإجراء مفاوضات  بنوايا حسنة على أساس حل الدولتين. وشدد السفير منصور على ضرورة مساءلة إسرائيل عن  سياساتها وممارساتها غير القانونية، وكرر النداء  إلى المجتمع الدولي لبذل الجهود اللازمة لضمان امتثال إسرائيل لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، وهو أمر ضروري لضمان إجراء مفاوضات جادة مباشرة بين الطرفين نحو تحقيق الأهداف طويلة الأمد لعملية السلام على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادئ مدريد ومبادرة السلام العربية وخارطة الطريق للجنة الرباعية.