5 March 2014 – بيــان صحفـي

صرح السفيرالدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أنه في إطار التحرك الفلسطيني والعربي والإسلامي للتصدي للهجمة الإسرائيلية الشرسة ضد القدس الشريف، بعثت المجموعة العربية عبر رئيسها لهذا الشهر المندوب الدائم للعراق لدى الأمم المتحدة برسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى رئيس مجلس الأمن (لكسمبورغ) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أدانت فيها بشدة الإنتهاكات الإسرائيلية العنصرية والمتطرفة والممنهجة بحق المسجد الأقصى  المبارك ودعت المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن وأعضاء اللجنة الرباعية، للتحرك بشكل عاجل وفوري لحماية مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وخاصة المسجد الأقصى المبارك وإلزام إسرائيل بإحترام قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وإتفاقية جنيڤ الرابعة ووقف كافة إنتهاكاتها في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية. كذلك إعتمدت لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بياناً حول القدس كما ناقشت مجموعة منظمة التعاون الإسلامي على مستوى السفراء برئاسة غينيا في إجتماعها اليوم مسألة الدفاع عن القدس الشريف وقام المندوب الدائم لغينيا بصفته رئيساً للمجموعة بإرسال رسائل متطابقة بهذا الشأن إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن. [Read more…]

5 March 2014 – بيــان صحفـي

أصدرت لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بياناً عن الوضع في القدس،أعربت فيها عن القلق البالغ إزاء التطورات الأخيرة وتأجيج التوترات في القدس الشرقية المحتلة وخاصة تزايد دخول المتطرفين والقادة السياسيين الإسرائيليين، بمن بينهم المسؤولون الحكوميون، إلى باحات المسجد الأقصى مما يثير مشاعر المصلين الفلسطينيين وغيرهم وغالبا ما تؤدي إلى إشتباكات وإصابة المدنيين الفلسطينيين بجروح وإختناقهم بالغاز المسيل للدموع وإعتقالهم. وأضافت أن التطور الخطير الآخر المثير للقلق هو بدء الكنيست الإسرائيلي مؤخرا نقاشا حول مشروع قانون لفرض “السيادة الإسرائيلية” على الحرم الشريف. وذكرت اللجنة أن هذه الأعمال في هذه المنطقة الحساسة للغاية لا تشكل قلقا بالغا للفلسطينيين فحسب ولكنها أيضا تعتبر اعمالا تحريضية خطيرة في المنطقة ككل. وعلاوة على ذلك فإن هذه الأعمال تقوض عملية المفاوضات الحالية وتهدد فرص تحقيق السلام . [Read more…]

27 February 2014 – بيان صحفي

بعثت السفيرة فداء عبدالهادي ناصر، القائمة بالأعمال بالإنابة للبعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (ليتوانيا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول تصعيد التوتر وتدهور الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وذلك بسبب استمرار إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، في أعمالها الوحشية والعدوانية ضد الشعب الفلسطيني، ذكرت فيها أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت صباح اليوم الشاب الفلسطيني معتز وشحة (24 عاما) في غارة عسكرية  على بلدة بيرزيت شمال رام الله بعد حصارها للمنزل حوالي ست ساعات وإطلاق نيران الرشاشات و قذائف المدفعية بشكل تعسفي مما أدى الى استشهاد وشحة الذي كان قد سجن من قبل إسرائيل.  وذكرت فداء أن الطريقة التي  اتبعتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في ملاحقة وشحة ومهاجمته بعنف تشير إلى وجود نية متعمدة لقتله. علاوة على ذلك، فإن ذلك يعتبر شاهدا آخر على انعدام الأمان وعلى الحياة غيرالعادية التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة الرجال والقتيان الفلسطينيون، بما في ذلك أولئك الذين عانوا من الأسر والانتهاكات و التعذيب في السجون الإسرائيلية ويتحتم عليهم أن يعيشوا في خوف دائم من الاعتقال والعنف المتكرر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي. وأضافت فداء ناصر أن هذه الأعمال الوحشية التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة [Read more…]

25 February 2014 – بيــان صحفـي

بعثت السفيرة فداء عبدالهادي ناصر، القائمة بالأعمال بالإنابة للبعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (ليتوانيا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول تصاعد أعمال العدوان والاستفزاز والتحريض الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة، و خاصة في الحرم الشريف ،مما يزيد من حدة التوترات ويقوض الوضع الهش للغاية على الأرض ويهدد بتأجيج الحساسيات الدينية وإشعال دورة أخرى من العنف وتخريب مفاوضات السلام الجارية حاليا. وذكرت فداء ناصر أن المتطرفين الإسرائيليين ، بما في ذلك المسؤولين  في الحكومة الإسرائيلية اليمينية ،  يواصلون أعمال التحريض ومحاولات المساس بحرمة الحرم الشريف. وذكرت أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت اليوم الحرم الشريف وأطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المصلين الفلسطينيين واعتقلت العديد منهم وقد جري هذا العدوان في خضم التهديدات من قبل المتطرفين اليهود باقتحام الحرم الشريف ورفع الأعلام الإسرائيلية وذلك في سياق المناقشة الاستفزازية التي بدأت في الكنيست الإسرائيلي الرامية إلى إصدار تشريع لفرض السيادة الإسرائيلية على الحرم الشريف، وأضافت أن هذا العمل غير القانوني والمدان تم بتحريض من نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي ، موشيه فايغلين ، وهو عضو في حزب رئيس الوزراء، الذي دخل مؤخرا الحرم الشريف تحت حراسة قوات الاحتلال الاسرائيلي وادلى بتصريحات استفزازية بشأن المسجد الأقصى . [Read more…]

19 February 2014 – بيان صحفي

ألقى السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، كلمة أمام مجلس الأمن في المناقشة المفتوحة بشأن النهوض بسيادة القانون وتعزيزها في سياق صون السلم و الأمن الدوليين، والتي ترأسها وزير خارجية ليتوانيا، ذكر فيها أن النهوض بسيادة القانون وتعزيزها على الصعيدين الوطني والدولي أمر في غاية الأهمية لدولة فلسطين حيث يستمر العمل في بناء مؤسسات الدولة، وتحديدا فيما يتعلق بسيادة القانون والحكم الرشيد على الصعيد الوطني ويتم دعم هذا الجهد حالياً من خلال إطار إتفاقية المساعدة الإنمائية للسنوات 2014-2016 بين دولة فلسطين والأمم المتحدة، حيث يعتبر الحكم الرشيد وسيادة القانون والعدالة وحقوق الإنسان واحدة من الأركان الستة لهذه الإتفاقية. وأضاف أنه في حين نواصل تحقيق التقدم في النهوض بسيادة القانون وتعزيزها على الصعيد الوطني إلا أن سيادة القانون على الصعيد الدولي للأسف لم تتحقق بعد. ويتعين على المجتمع الدولي، وتحديداً مجلس الأمن، أن يعالج هذه المسألة على أساس الإقتناع بأن سيادة القانون على الصعيد الدولي هي سبيل الحفاظ على السلم والأمن الدوليين بموجب ميثاق الأمم المتحدة، كما أن سيادة القانون هي أيضاً السبيل لإنهاء الإحتلال الإسرائيلي. [Read more…]

6 February 2014 – بيــان صحفـي

 بعث السفيرالدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (ليتوانيا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول إستمرار تدهور الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، بسبب مواصلة إسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال، سياساتها غير القانونية والإستفزازية ضد الشعب الفلسطيني وأرضه، ذكر فيها أنه على الرغم من محادثات السلام الهشة الجارية، فإن  إسرائيل تواصل إرتكاب إنتهاكات خطيرة للقانون الدولي، بشنها غارات عسكرية على القرى والبلدات الفلسطينية وقيامها بعمليات الإعتقال والإحتجاز اليومي وإصابة المدنيين الفلسطينيين، ومواصلتها الحملة الإستيطانية الإستعمارية الضخمة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك في القدس الشرقية وحولها. وهو ما يعكس مرة أخري  وبوضوح  تعنت إسرائيل السافر ورفضها التخلي عن وضعها كسلطة قائمة بالإحتلال وإنهاء إحتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية في يونيو 1967 وتحقيق إتفاق سلام عادل وشامل ودائم. [Read more…]

23 January 2014 – بيــان صحفـي

 بعث السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (الأردن) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول الإضطرابات المستمرة وتدهور الوضع في دولة فلسطين المحتلة بسبب السياسات غير القانونية والإستفزازية التي لاتزال تنتهجها إسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال. ذكر فيها أنه في حين تبذل جهود سلام جادة على الصعيدين الإقليمي والدولي لتحقيق السلام وإنقاذ الحل القائم على دولتين تواصل إسرائيل سياساتها العدوانية والإستعمارية وفي الواقع، فإنه منذ استئناف محادثات السلام لم تتوقف السلطة القائمة بالإحتلال عن إجراءاتها القمعية و التدميرية التي تهدد بعرقلة محادثات السلام. [Read more…]

10 January 2014 – بيــان صحفـي

 بعث السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (الأردن) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ذكر فيها أنه على الرغم من الآمال الكبيرة أن العام الجديد سيجلب السلام الاسرائيلي الفلسطيني الذي طال انتظاره، إلا أن العام بدأ مع استمرار الممارسات الإسرائيلية غير القانونية التي تعمق عدم الثقة و تشكك في نوايا إسرائيل والتزامها بعملية السلام و تزيد من تقويض آفاق تحقيق الحل القائم على دولتين على أساس حدود ما قبل عام 1967 . وأضاف أنه على الرغم من جهود السلام المكثفة الجارية، فإن إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، مستمرة في حملتها الاستيطانية في جميع أنحاء دولة فلسطين المحتلة، في انتهاك صارخ للقانون الدولي وفي تناقض تام مع أهداف المفاوضات لوضع حد للاحتلال الإسرائيلي  للأرض الفلسطينية منذ عام 1967، بما فيها القدس الشرقية ، وتحقيق استقلال دولة فلسطين و التوصل إلى حل عادل لجميع القضايا الجوهرية ، مما يسمح لدولة فلسطين وإسرائيل أن تتعايشا جنبا إلى جنب في سلام وأمن .وذكر السفير منصور أن  الحكومة الإسرائيلية أعلنت اليوم عن خطط لبناء أكثر من 1400 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات في القدس الشرقية المحتلة وأماكن أخرى في الأرض الفلسطينية المحتلة . وهذا يشمل ، في جملة أمور، خطط لبناء 600 وحدة جديدة في مستوطنة ” رامات شلومو ” ، وخطط للبناء في ” غوش عتصيون ” جنوب القدس، الأمر الذي سيؤدي الى زيادة تفتيت الرابط التاريخي بين المدينة و منطقة بيت لحم ، إضافة الى خطط لتوسيع مستوطنة ” ارييل ” الواقعة في عمق الضفة الغربية.

وذكر السفير منصورأن مثل هذه الأعمال غير القانونية والاستفزازية تقوض الجهود الدولية والإقليمية المبذولة  لتسهيل ودفع المفاوضات بين الجانبين، بما في ذلك الجهود الدؤوبة التي يبذلها وزير الخارجية الامريكية جون كيري، وتجعل المفاوضات لا معنى لها. وأشار الى البيان الصادر عن حركة ” السلام الآن ” ، وهي منظمة إسرائيلية غير حكومية ترصد الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية ،أكدت فيه أن هذه ألأعمال تبين أن الحكومة الإسرائيلية ليست جادة بشأن عملية السلام، وأنها في الواقع تخدع الشعب الإسرائيلي والقيادة الفلسطينية ووزير خارجية الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

واختتم السفير منصور رسائله بالتشديد على أن الوقت قد حان لجميع الأطراف المعنية في المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن، للرد بوضوح وحزم على هذه القرارات الإسرائيلية استنادا الى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة التي تعتبر جميع الأنشطة الاستيطانية غير قانونية وعلى أساس الإجماع الدولي بشأن حل الدولتين ويجب أن تكون الرسالة واضحة لإسرائيل : الأنشطة الاستيطانية غير قانونية ويجب أن تتوقف  وسوف تكون هناك عواقب لمواصلة هذه الأعمال غير القانونية  وستتحمل إسرائيل المسؤولية إذا ماأدت هذه الأعمال إلى انهيار جهود السلام و الحل القائم على دولتين .

30 December 2013 – بيــان صحفـي

بعث السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (فرنسا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الأعمال غير القانونية التي تقوم بها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، والتي تتطلب من المجتمع الدولي، ولا سيما مجلس الأمن، أن يدين هذه الأعمال ويتخذ الإجراءات اللازمة لوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة للقانون الدولي والتي تهدد مساعي تحقيق السلام من خلال حل الدولتين على أساس حدود عام 1967وتهدد السلم والأمن الدوليين.

وذكر السفير منصور أنه في 29 ديسمبر وافقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لسن  القوانين على مشروع قانون من شأنه توسيع نطاق قوانينها على المستوطنات وعلى الطرق الالتفافية في غورالأردن مما سيؤدي الى الضم الفعلي لنحو 28.5 في المائة من أراضي الضفة الغربية المحتلة، ويقوض سيادة دولة فلسطين وتواصلها الجغرافي و قابليتها للحياة. وفي هذا الصدد، شدد السفير منصور على ضرورة أن  يعيد مجلس الأمن إرسال نفس الرسالة إلى وجهها الى إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، من خلال  قراره 478 الصادر في 20 أغسطس 1980 فيما يتعلق ب ” القانون الأساسي ” بشأن مدينة القدس ،حيث أكد ،في جملة أمور، على  أن سن إسرائيل ” للقانون الأساسي”  يشكل انتهاكا للقانون الدولي ولا يؤثر على الانطباق المستمر لاتفاقية جنيف المتعلقة بحماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب، المعقودة في 12 أغسطس 1949، على الأراضي الفلسطينية والعربية الأخرى المحتلة منذ يونيو 1967، بما فيها القدس. كما أكد القرار على أن جميع التدابير والإجراءات التشريعية والإدارية التي اتخذتها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ولا سيما “القانون الأساسي”، بشأن القدس تعتبر لاغية وباطلة ويجب إلغاؤها فورا.  واضاف السفير منصور أنه يتعين على المجتمع الدولي، وخاصة  مجلس الأمن، أن يعيد تأكيد هذا القرار بالنسبة لبقية أراضي دولة فلسطين، وخاصة غور الأردن، ودعى جميع الدول إلى فرض حظر على جميع منتجات المستوطنات الإسرائيلية من دخول أسواقها وقطع جميع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية و كيانات القطاع الخاص الداعمة له.

وذكر السفير منصور أن إسرائيل  تواصل أعمالها غير القانونية لإفشال جهود المجتمع الدولي، ولا سيما الجهود الحالية للولايات المتحدة وغيرها لتحقيق سلام شامل ودائم ، حبث أعلنت إسرائيل عن خطط  لبناء 1،400 وحدة استيطانية إضافية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية. وقال أن هذه الأعمال تعكس غطرسة السلطة القائمة بالاحتلال وتعنتها  مشددا على الحاجة إلى لجوء دولة فلسطين إلى السبل القانونية، بما في ذلك  المحكمة الجنائية الدولية، لحماية مواطنيها وأراضيها من هذه الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية ولاتفاقية جنيف الرابعة.

24 December 2013 – بيان صحفي

 بعث السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (فرنسا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة،حول  تصعيد إسرائيل ، السلطة القائمة بالاحتلال،  حملتها العسكرية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، في انتهاك خطير للقانون الدولي ، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي، والأحكام ذات الصلة المتعلقة بحماية المدنيين في النزاعات المسلحة  وحظر الأعمال الانتقامية والعقاب الجماعي ضد السكان المدنيين تحت الاحتلال. و ذكر السفير منصور أن  تكثيف العدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة يهدد بشكل كامل بزيادة زعزعة الوضع على الأرض وتأجيج دوامة العنف وهذا يتطلب اهتمام المجتمع الدولي ، ولا سيما مجلس الأمن، الذي من واجبه الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

وذكر السفير منصور أن إسرائيل شنت اليوم حملة  جديدة من أعمال العنف  والإرهاب ضد السكان المدنيين الفلسطينيين ، بمن فيهم النساء والأطفال، في قطاع غزة المحاصر من خلال قيامها بضربات عسكرية و قصف مدفعي وأدى هذا العدوان الوحشي  الى استشهاد  الطفلة هلا  أبو سبيخة البالغة من العمر 3 سنوات

وإصابة والدتها وأخويها بلال ( 4 سنوات ) و محمد ( 6 سنوات ) في مخيم المغازي للاجئين.  وأضاف أنه في يوم السبت 21 ديسمبرأطلقت  قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة في موقع عسكري إلى الشمال من قطاع غزة، النار على عودة حمد، 27 عاما ، بالقرب من بيت حانون، مما أدى الى استشهاده. وفي اليوم نفسه أطلقت  قوات الاحتلال الإسرائيلي النيران على ثلاثة مدنيين فلسطينيين شرق خان يونس مما أدى الى اصابتهم بجروح.

وكررالسفير منصور مطالبة المجتمع الدولي، ولا سيما مجلس الأمن، بتحمل مسؤوليته عن صون السلم والأمن الدوليين ووضع حد فوري للعدوان العسكري الذي تشته إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ولحصارها غير القانوني و اللاإنساني المفروض على قطاع غزة، وأضاف أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يؤكد مجددا  رفضه لأعمال إسرائيل الإجرامية والاستفزازية وغير القانونية  في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، مشددا على ضرورة  محاسبة  إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال،عن جميع الجرائم  وأعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني وتقديم مرتكبيها إلى العدالة.